من كتاباتي / كان زماااااان

اذهب الى الأسفل

default من كتاباتي / كان زماااااان

مُساهمة من طرف القلم الرشيق في الجمعة يناير 05, 2007 1:20 pm

مـــــواير ولد لجواد لك نوصفّا

ان كان رافقك تلقى عليه دليل



ان حدّث صدق وان كان عاهد وفّى

ويشيل الصلايب فوق حمل ثقيل



شديد عزم لايضعف ولا يتهفّا

ويصمد امام الدايلين يديل



وان كان دال لا يحقد و لا يشفّى

ويرحم ان جاه عزيز قوم ذليل (1)





لا أريد أن أقول أنني عشت طفولتي في ( نجع أجواد ) هناك حيث صفاء القلوب ... ورزانة العقول... ولكنني كم تمنيت لو أنني ترعرعت في (نجع ) حيث ( المعاطن والابيار والبيوت ) ومرافقة (اكحيله(2) و الخيل ) ... ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن ...

معذرة خرجت من موضوعي :

أتشوق دائماً للحديث عن (الاجواد) وكم انتشي عند سماع الأحاديث عن مواقفهم وعاداتهم لذلك اسمحوا لي أن أبحر بكم في عالمهم شبه المنقرض ونسبح بل نغوص في أعماقهم الطاهرة لعلنا نستيقظ من غفوتنا التي ربما ستطول .



وداع الحجيج

كان للحج نكهةً خاصة ومتفردةً بشكلها ونوعها ( ايام والربيع خضر ) أمنية لكل إنسان مؤمن.. وسعيد الحظ هو من يستطيع جمع قدر من المال يؤهله للحج في ظروف من الصعب أن تتاح إلا لعدد محدود ،لكن ذلك لم يمنعهم من التعبير عن فرحتهم لسعيد الحظ الذي سيذهب ، فقبل عدة أيام يتم التردد على منزله والحديث معه وتتعالى زغاريد النسوة في بيته تعبيرا عن مدى فرحتهن وسعادتهن بشرف الزيارة لتلك البقاع الطاهرة .

ويوم الرحيل يجتمع الناس في احد الأماكن المركزية في القرية لتوديع الحجيج وينشدون أشعارا ويركب الحجيج على الإبل وتستغرق رحلتهم عدة شهور للوصول إلى الأماكن المقدسة ، ومن الأشعار التي كانوا يودعون بها الحجيج :

حجاج بيت الله ــــــــــــــ يضوي عليكم نور

وتزورو رسول الله ــــــــ وذنبكم مغفور



وتقول المراة في توديع زوجها :

خذ ياحاج معاك دليلي ــــ فوق جبل عرفات ادعيلي



ويقولون ايضاً :

ياراكب الحج نلت النجاح

طريـــــــــــــــــق الفلاح

سلم ع الهاشمي بالصلاح





طرفة بالمناسبة :

تقول الحكاية أن هناك (غناي علم) كتب له القدر ان يذهب للحج ، وعاهد للجميع انه سيترك (صوب خليل ) بمجرد أن يذهب للحج وعندما وصل صاحبنا الى الأراضي المقدسة وهو يمتطى الناقة قام بغناء هذه الغناوة

" العين يا رسول الله ــــــــــ راميه عليك بذنوب واجده ،"

فضحك احد رفاقه وقال له " هاذي عقابها " ؟





معذرةً

ذاك ( زمان ) ولكن الأمر الآن يختلف تماماً فقد توفرت وسائل الراحة واستخدمت الطائرات النفاثة والباخرات البحرية لنقل الحجيج كما أن هناك البعض بارك الله فيهم يقومون بمرافقة الحجيج تحت مسمى بعثة الحج وهم نفس المجموعة يحجون كل عام برفقة الحجيج ؟ هذا بالنسبة لموضوع النقل وغيره ، أما إذا تحدثنا عن قيمة الحج وكيفية فرز أسماء الراغبين فيه ، فربما يطول الحديث ولن نخرج بنتيجة ايجابية ولهذا سنذهب لموضوع آخر .



عيد الأضحى :

تبدأ الاحتفالات منذ استهلال هلال ذي الحجة أي من اليوم الأول من الشهر فيقوم الأطفال بالرقص و الغناء سعداء بمقدم هذا الشهر المبارك الذي يتمتع بقدسية خاصة ويرى الناس في القرية أن الأيام العشرة الأولى من ذي الحجة هي أيام مباركة حيث يقف فيها الحجاج على جبل عرفات يوم التاسع من ذي الحجة والايام التي قبله يقضونها بين مكة ومنى وبعضهم يكون في المدينة من اليوم السادس او السابع ويحس سكان القرية إحساسا روحياً بالصلة بينهم وبين الحجاج وكأنهم هم أيضا في الأماكن المقدسة يعيشون نشوة تلك الأيام ولذلك نراهم في يوم (الوقفة) يمتنعون عن قطع الأشجار وجز الصوف وإسالة الدم من الحيوانات كما ان بعض الناس في هذا اليوم يصومون ويكثرون من الدعاء والتضرع لله سبحانه وتعالى .... ومن العادات المتبعة يوم العيد تقوم النساء بكسر سبع قطع صغيرة من كتلة الملح وهذه القطع من الملح يغسلون بها مذبح الأضحية من لدم وتخرج النساء بعد الظهر خارج البيوت ويأخذن معهن جلد الأضحية وأرجلها ويقمن بحرقها بحجة طرد الجن و الشياطين .

معذرةً مرة اخرى

قديماً لم يبال الناس بنوعية الأضحية ( عنز ) كانت أم ( ضان ) لأنهم يؤمنون بأنها سنة فقط ، أما اليوم ( ياثني يا بلاش بكل ) هذا رأي بعض المتنفخين .





ع الفاهق :

ياريتني طــــــــــــير ونطير

في الجو راخـــــــي جناحي

انخطخط على بيـــــت لجواد

وهو اللي يداوي جراحـــــــي
avatar
القلم الرشيق
مشرف عـامTitle
مشرف عـامTitle

ذكر
عدد الرسائل : 11
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 27/12/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى